e-Dewan.com
  • اللّٰهُمَّ إِنِّي أَفْتَتِحُ الثَّناءَ بِحَمْدِكَ وَأَنْتَ مُسَدِّدٌ لِلصَّوابِ بِمَنِّكَ، وَأَيْقَنْتُ أَنَّكَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ فِي مَوْضِعِ الْعَفْوِ وَالرَّحْمَةِ.

💢 حصري النبي يوسف في الحضارة المصرية القديمة.

  • ناشر الموضوعAhmad Abdel Rahim
  • تاريخ البدء
  • الردود 14
  • المشاهدات 4,120
💢 الموضوع يحتوي على محتوى حصري.

مرحبا ً بك في الــديــوان الإلكتروني

أهلا وسهلا بك زائرنا العزيز في الــديــوان الإلكتروني.

انظم إلينا و تمتع بتجربة رائعة, ستجد كل ما تبحث عنه.

التسجيل مجاني بالكامل

حقائق التاريخ
  1. شخصيات تاريخية
  2. حضارات قديمة
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
النبي يوسف في الحضارة المصرية القديمة

Images 125



مقدمة

- لا شك أن قصة النبي يوسف عليه السلام من أجمل وأروع قصص الأنبياء في القرآن الكريم , حتى أن القرآن الكريم نفسه قال عنها (أحسن القصص)

صاحب القصة هو: يوسف بن يعقوب بن اسحاق بن إبراهيم عليهم السلام جميعٌا ,

كلنا نعرف القصة جيدُا وليس الهدف من هذا البحث هو رواية قصة يوسف الصديق مع إخوته وحتى توليه عرش مصر لكن الهدف هو محاولة الكشف عن شخصية يوسف واسمه في الحضارة المصرية القديمة.

لم يقض النبي يوسف في مصر وقتًا قصيرا ولكنه عاش حياته كلها تقريبا ولم يكن شخصية نكرة ولكنه - بالإضافة لكونه نبي كريم جاء برسالة من الله تعالى - كان وزيرٌا لملك مصر وتقلد أعلى المناصب فيها , ورغم ذلك فإن شخصيته لم يتم معرفتها ولا تحديدها بشكل قاطع في الحضارة المصرية القديمة التي تركت الملايين من القطع الأثرية والكتابات وأوراق البردي والتماثيل والمنحوتات التي تكشف جزء كبير جدًا من الحياة المصرية القديمة.

هو كما ذكرنا يوسف بن يعقوب حفيد أبو الأنبياء إبراهيم الخليل عليه السلام.

اختلف العلماء في تحديد وقت دخول بني إسرائيل إلى مصر وقبلهم النبي يوسف لكنه كان بالتقريب في العام 1700 قبل الميلاد .

بعد تولي يوسف منصب الوزارة استقدم والديه وإخوته , كانوا نحو 70 شخصُأ ,اسكنهم في أرض جاسان أو أرض جوشن في منطقة الدلتا شمال مصر و بالتحديد بين شرق محافظة الشرقية الحالية وغرب محافظة السويس.

في نفس الوقت كان يوسف شخصية هامة في نظام الحكم في مصر.

لكن لو نظرنا إلى شخصيته من منظور يختلف عن رؤية القرآن الكريم والتوراة,

بالتحديد من منظور تاريخي , فمن هو يوسف ؟

هل كان النبي يوسف عليه السلام هو :


الوزير يويا؟

أم هو الوزير أمحتب العظيم؟

أم أن يوسف هو الوزير رخمي رع؟

أم أنه الملك إخناتون بنفسه؟

هل عاش يوسف عليه السلام في عصر زوسر وبناة الأهرام؟

أم عاش في عصر إخناتون وكان السبب في دعوة التوحيد التى أطلقها الملك المصري وسببت ضجة واضطراب في مصر كلها في هذا الزمن؟

أم أنه وزير الملك تحتمس الثالث؟

أم أن يوسف دخل مصر وعاش في عصر الهكسوس؟

هل يوسف شخصية مختلفة تمامًا عن كل ما ذكرنا؟

هناك خلاف كبير جدٌا حول شخصية النبي يوسف بن يعقوب عليه السلام

تعالوا نقترب ونحاول أن نعرف ونفهم مع الوضع في الحسبان أنه لا نتيجة حاسمة في النهاية.

*******************************************************************************************************************************************************************************

الفرضية الأولى...


النبي يوسف و الوزير أمحتب.


Images 127
الوزير أمحتب , وزير الملك زوسر

☆ مع توضيح القرآن الكريم لقصة النبي يوسف عليه السلام من بدايتها في فلسطين وحتى توليه الوزارة في مصر، ومع ما أخبر به سفر التكوين عن يوسف وبني إسرائيل إلا أن الزمن الذي عاش فيه يوسف عليه السلام في مصر بالتحديد والملك الذي عاصره وجنسية هذا الملك إذا كان مصري أم شرقي من الهكسوس الملوك الرعاة الغزاة لمصر وكذلك الفترة الزمنية التي وُجِد خلالها وشخصيته واسمه عند المصريين القدماء, ظلت كلها أشياء غامضة تمامًا في الحضارة المصرية، ولا يمكن حتى الآن الحسم فيها وهذا ما أطلق عشرات التكهنات والنظريات والآراء حول شخصية يوسف النبي في التاريخ المصري القديم والعصر الذي عايشه .

أولى تلك النظريات تفترض أن يوسف النبي هو نفسه الوزير أمحتب العظيم...

لمن لا يعرف فإن أمحتب هو المهندس والطبيب والفيلسوف والأديب والعالم الأعظم ليس في التاريخ المصري القديم فقط ولكن في التاريخ البشري القديم كله وليس هذا من قبيل المبالغة ولكنه حقيقة مطلقة لكن للأسف لا يوجد مجال كبير للحديث عنه هنا.

التساؤل الآن هو:

لماذ افترض البعض أن شخصية يوسف النبي هو نفسه المهندس المصري أمحتب؟

☆ في البداية دعونا نقول أن أمحتب هو وزير الملك زوسر(2640-2611 ق.م.)


مؤسس الأسرة الثالثة في الدولة المصرية القديمة وهي أسرة بناة الأهرام العظيمة الثلاثة,

كما أن زوسر هوصاحب أقدم هرم في التاريخ, هرم زوسر المدرج.

هناك ثلاث نقاط اعتمد عليها أصحاب فرضية الربط بين شخصية يوسف وشخصية الوزير أمحتب.

الأولى تتعلق بإسم وصفات الوزير أمحتب,

فإسم أمحتب نفسه يعني " القادم في سلام" ربما كان المقصود به يوسف عليه السلام لما عرف عن شخصيته وأعماله العظيمة في مصر.

كان أمحتب قد عرف عنه صفات شخصية رائعة كالتواضع والصدق والإخلاص في العمل وكذلك الإلمام بالكثير من العلوم المتنوعة فكما ذكرنا كان أمحتب طبيب ومهندس وحكيم وعلى معرفة بالعديد من العلوم .

وكلها صفات وخصائص يمكن أن تنطبق على يوسف عليه السلام.

أما النقطة الثالثة فهي نقطة هامة تتعلق بحدث تاريخي معروف,


فقد ورد في البرديات المصرية القديمة أن مجاعة ضخمة حدثت في عهد الملك زوسر أصابت مصر وفلسطين وبلاد الشام وهذا يتفق مع حلم الملك( السبع بقرات عجاف ) الذي فسره يوسف عليه السلام كما وردت القصة في القرآن الكريم.

"وقال الملك إني أرى سبع بقرات عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات يا أيها الملأ أفتوني في رؤياي إن كنتم للرؤيا تعبرون " الآية 43 سورة يوسف.

"يوسف أيها الصديق أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات لعلي ارجع إلى الناس لعلهم يعلمون * قال تزروعون سبع سنين دأبًا فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلًا مما تأكلون * ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلًا مما تحصنون * ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون " الآيات 46 – 50 سورة يوسف.

استنادا إلى ما جاء في البرديات يعتبر البعض أن تلك المجاعة حدثت أثناء وجود يوسف في مصر الذي يعتبرون أنه هو بنفسه الوزير أمحتب.

☆ النقطة الثالثة التي يعتمد عليها أصحاب فرضية أن أمحتب هو يوسف هي إختفاء جثة أمحتب وعدم العثور على مقبرته أو موميائه حتى الآن.

وهذا بالضبط ما حدث مع نبي الله يوسف عليه السلام فقد ورد في التاريخ الإسلامي والسيرة النبوية وكذلك في التوارة أن بني إسرائيل قد نقلوا جثمان يوسف معهم أثناء الخروج من مصر - بالطبع كما ورد في نصوصهم.

وفي هذا البحث سوف نورد أين تم دفن جثمان يوسف في مصر عقب وفاته وكيف تم نقله مع بني إسرائيل.

☆ الآن نأتي للرأي الآخر والذي ينفي قطعًا كون أمحتب هو النبي يوسف,

تعالوا نبدأ بالتسلسل التاريخي للأحداث:

بينما عاش أمحتب في عصر الملك زوسر الذي حكم مصرعام 2640 قبل الميلاد تقريبًا فإن النبي ابراهيم نفسه جد بني إسرائيل لم يظهر في أور في العراق إلا نحو العام 1850 او 1900 قبل الميلاد


أي أن وجود أمحتب تاريخيًا سبق وجود بني إسرائيل ومنهم يوسف عليه السلام وهم أبناء يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام بما يقرب من ألف عام كاملة.

الدكتور زاهي حواس والدكتور عبد الحليم ريحان عالما المصريات نفيا بشكل قاطع كون أمحتب هو يوسف وأكدا على كذب وفساد النظرية،

كما أن الدكتور زاهي حواس نفسه أكد عدم وجود أي علاقة بين ملوك مصر وأي من الأنبياء وأن كل ما قيل عن تلك الأمور ثبت عدم منطقيته .

أما الدكتور إبراهيم مهران أستاذ التاريخ القديم فقد ذكر أن أغلب المؤريخين العرب ذكروا أن العصر الذي عاش فيه يوسف عليه السلام كان في عصر الملوك الرعاة الأسيويين( الهكسوس )

☆هناك نقطة أخرى هامة جدًا وهي أن التقاليد المصرية القديمة لم تكن تسمح لأي من الأجانب الذين يعيشون في مصر بالوصول إلى مناصب عليا في الحكم في مصر ولذلك كان من المستحيل أن يصل أحدهم لمنصب وزير كما كان يوسف عليه السلام وذلك ما ذكرته البرديات المصرية القديمة.

لكن الأمر مختلف بالنسبة للرعاة الأسيويين فهم يعتبروا أقارب لبني إسرائيل لأنهم قادمين من نفس الأراضي وهذا ما أتاح ليوسف فرصة الوصول لأعلى المناصب في السلطة.

هناك الكثير من البراهين التي تهدم فرضية كون أمحتب هو يوسف عليه السلام.


لكن ماذا عن باقي الفرضيات الهامة؟
*******************************************************************************************************************************************************************************
الفرضية الثانية ....

النبي يوسف والوزير يويا

Images 129


الوزير يويا , وزير الملك أمنحتب الثالث.

☆ في أول فصل من الموضوع عرفنا أن المهندس المصري العظيم أمحتب ليس هو يوسف النبي عليه السلام،

الآن دعونا نطرح تساؤل آخر عن شخصية غريبه في التاريخ المصري تتشابه في كل شيء لدرجة غير طبيعية مع شخصية النبي يوسف عليه السلام، ذلك الشخص هو :

يويا...

لكن من يويا؟

☆عام 1905 عثرت بعثة أثرية مصرية على مقبرة في وادي الملوك بدت غريبه جدا في وقتها،

المقبرة كانت تخص الوزير يويا، الذي شغل منصب وزير مالية الملك أمنحتب الثاني.

وجود مقبرة الوزير يويا في هذا المكان في وادي الملوك بين مقابر الملوك المصريين القدماء أثار دهشة الأثريين، فمن هو الوزير الذي وصل لتلك المكانة؟

المقبرة كانت موجوده بين مقبرتي الملك رمسيس الثاني والملك رمسيس الثالث والمدهش أن المقبرة كانت على حالها لم تعبث بها أيدي اللصوص على الإطلاق.

أما المومياء نفسها فكانت في حالة ممتازة غير مسبوقة، كأن هناك قوى خفية حفظت المقبرة وصاحبها.

بعثة الآثار اهتمت بشدة بالمقبرة والمومياء ولدارسة المومياء استعانت بالسير "جرافنون إليوت "

استاذ التشريح الانجليزي في القصر العيني في مصر.

☆ الرجل كان لديه خبرات واسعة في فحص المومياوات وكانت آخر اكتشافاته حين فحص مومياء الملك تحتمس الرابع وأثبت أنه مات عن عمر 24 سنة.

بعد فحص المومياء كتب إليوت تقرير عن صاحبها ،

التقرير كان مثير للدهشة بشدة ، وكان من أهم الدلائل التي استخدمها أصحاب فرضية كون يويا هو النبي يوسف عليه السلام .

والحق أنه لولا وجود دلائل لا تقبل الشك ولا التأويل لقلنا أن يويا هذا هو يوسف النبي بلا أدني شك،


فقد وصلت القرائن والتطابق بين الشخصيتين لدرجة لا تصدق ▪︎فماذا عن وجود المقبرة في وسط مقابر الملوك بشكل غير معتاد في الحضارة المصرية القديمة؟

ماذا عن كونها سليمة تمامًا وعن كون الجثة كأنما قد دُفِنت بالأمس على حد قول أحد الأثريين ؟

ربما كان الأمر طبيعي لشخصية كانت ذات مكانة عالية في عهدها كما لاقت من العناية والإحترام قدر كبير بعد وفاتها ولكن...

وما رأيكم لو قرأنا ما كتب الطبيب الإنجليزى في تقريره عن مومياء يويا؟

☆ المومياء لرجل طويل القامة أطول من المصريين في هذا الزمن، من دراسة ملامحه، شكل الجمجمة وقسمات الوجه والتكوين الجسماني العام مختلف عن المصريين ولذا رجح الرجل كونه ( أجنبي)

من أهم ملامح الوجه التي أدهشت دكتور إليوت هي أنف (يويا ) فعلى غير العادة عند المصريين كان يويا يتملك أنف مقوسة( معقوفة ) وهي الأنف المميزة للساميين.

رغم موت الرجل بعد سن الستين- كما حدد دكتور إليوت- او السبعين كما ذكر البعض فيما بعد إلا أن

اثار الوسامة والمهابة ما تزال بادية عليه..

فقد كان يويا صاحب المومياء رجل طويل القامة معتدل القوام أبيض البشرة طويل الشعر شديد الوسامة.

☆ بالنسبة لعمر يوسف فقد ورد في سفر التكوين في توراة موسى عليه السلام :

" ثم مات يوسف وهو ابن مائة وعشر سنين فحنطوه ووضع فى تابوت فى مصر"


فالتوراة تؤكد تحنيط جثمانه على الطريقة الفرعونية.

▪︎فيما بعد أصدر عالم المصريات أحمد عثمان كتاب بعنوان

" غريب في وادي الملوك "


تحدث فيه عن المقاربة بين يويا ويوسف النبي فذكر الآتي :

☆ أن مقبرة يويا خالية من النقوش والرسوم الهيروغليفية على الرغم من تمتع الرجل بمكانة عالية كما هو واضح حتى أن مومياءه قام بتحنيطها أطباء ملكيون.

☆ إسم "يويا" ليس له أي معنى في اللغة المصرية القديمة حتى أن الكتبة المصريين اختلفوا في كتابته ، البعض حاول تفسير الإسم بأنه (يو)سف بن (يا)عقوب .

☆ ماذا عن الألقاب التي وجدت على مقبرة يويا :

وزير المالية،

محب الرب ،

الحكيم ،

موضع ثقة الملك .

ألا تتطبق تلك الألقاب تمامًا على النبي يوسف عليه السلام؟

لكن السؤال الآن هو :

☆ هل تكفي كل هذه القرائن للربط بين شخصية يويا والنبي يوسف؟

ماذا لو سقت إليكم آخر المفاجأت:

تذكر التوراة أنه عندما قام يوسف


بتفسير حلم السبع بقرات الشهير للملك، أهداه الملك قلادة ذهبية وخاتم ذهبي وعجلة حربية ...

ماذا لو أخبرتكم أن قلادة ذهبية وخاتم ذهبي وعجلة حربية وجدوا في مقبرة يويا؟

☆ ورغم كل تلك القرائن والتشابهات المذهلة إلا أن هناك ما ينقضها..

الدكتور زاهي حواس عالم المصريات المصري الأشهر كان أول الرافضين لنظرية كون يويا هو يوسف وقد قال:

" النصوص الأثرية تؤكد بأن يويا وزوجته تويا من بلدة أخميم محافظة سوهاج ، وقد عاش يويا في زمن أمنحتب الثالث وهو الملك الذى عين يويا قائدًا لسلاح العجلات.

وفى بداية حياته أحب الملك أمنحتب "تى" ابنة يويا و تزوجها و التى تؤكد النقوش أنها من أصل مصرى،

وقد دفن يويا وزوجته التي تدعى "تويا" فى الوادى الملكى بالأقصر، وقد زين التابوت بأجمل النصوص والنقوش الجنائزية.

وإذا حدث وكان هو يوسف عليه السلام فكيف يُسمح بأن يُسجل على تابوته النقوش المصرية القديمة؟

▪︎من الناحية الدينية فيوسف النبي الكريم عليه السلام لا يمكن أن تترك جثته لعبث البشر بهذه الطريقة.

☆ كما ورد في التوراة أن بني إسرائيل أثناء خروجهم من مصر اصطحبوا معهم جثمان يوسف عليه السلام وهذا شبه مؤكد.

في النهاية ورغم كل التشابهات الغريبة بين الشخصيتين إلا أننا نستنتج أن يوسف عليه السلام ليس هو يويا .

الآن ننتقل للربط بين إخناتون ملك التوحيد وبين شخصية يوسف بن يعقوب عليه السلام
*******************************************************************************************************************************************************************************


الفرضية الثالثة

النبي يوسف والملك إخناتون.


Images 131


تمثال الملك اخناتون أو امنحتب الرابع.

☆ اسمه أمنحتب الرابع،

ابن الملك العظيم أمنحتب الثالث ،

هو أحد ملوك الأسرة ال18 ، استمرت فترة حكمه حوالي 17 عام ومات بشكل غامض وغير معروف السبب عام 1336 ق.م. زوجته هي الملكة الجميلة نفرتيتي.

أمنحتب الثالث كان من الملوك المهتمين بتوسيع إمبراطورية مصر في الشرق والغرب والجنوب،

كانت مصر في عهده مملكة متسعة الأرجاء تمتد حتى النوبة جنوبًا وتضم فلسطين وأجزاء من الشام كما امتدت كذلك المملكة المصرية غربًا لتشمل أجزاء من ليبيا الحالية،


لكن خليفته في الملك وابنه أمنحتب الرابع فيما يبدو كان له اهتمامات أخرى مختلفة عن اهتمامات والده ...

فبعد ست سنوات من الحكم في طيبة في الجنوب, عاصمة المملكة المصرية على مدار قرون من الزمن ، نقل أمنحتب الرابع عاصمة الحكم منها إلى " أخت آتون " (تل العمارنة الحالية ) المدينة التي بناها لكي تكون عاصمة لدولته التي أرادها مختلفة عن أسلافه,

أخت آتون تقع في منطقة بني حسن ,مركز ملوي في محافظة المنيا الحالية.

ويعتبر أمنحتب الرابع من أشهر ملوك مصر القديمة بسبب الإنقلاب الديني الكبير الذي قام به في مصر ..

ليس فقط نقل عاصمة الحكم ولكنه أيضًا دعى لعبادة( آتون) المتمثل في قرص الشمس وتوحيد الآلهة فيه،

كما أطلق على نفسه "إخناتون " وتعني "الروح الحية لآتون ".

☆ دعوة إخناتون لديانة التوحيد - كما أطلق عليها بعض المؤرخين - والتغيير الكبير في كل شيء تقريبا في الحياة في مصر في عهده، فقد ترك الفتوحات الخارجية والمعارك الحربية واهتم بالأدب والثقافة داخل مصر نفسها كما كرس وقته ومجهوده وموارد الدولة لدعوته الدينية الجديدة للتوحيد,

كل ذلك جعل البعض يربط بينه وبين النبي يوسف عليه السلام.

ليس هذا فقط ولكن حدث آخر عزز هذا الربط وهو - حسب ما ورد في البرديات القديمة - تعرض مصر لمجاعتين متتاليتين في عصر إخناتون امتدت إلى فلسطين وبلاد الشام.

لكن بالطبع النظرية واهية فلا توجد علاقة زمنية أو تاريخية بين الملك إخناتون والنبي يوسف عليه السلام فالغالب أن وجود يوسف سبق إخناتون بفترة زمنية لا تقل أبدا عن 300 سنة .

كذلك فإن تاريخ إخناتون وآثاره موجودة ومعروفة ولا تمت ليوسف بصلة.
*******************************************************************************************************************************************************************************

الفرضية الرابعة ...


النبي يوسف والوزير رخمي رع .

Images 133

الوزير رخمي رع

☆ الآن نأتي لإحدى النظريات الشهيرة التي طرحها البعض عن شخصية يوسف عليه السلام وهي تتحدث عن شخصية الوزير ...

رخمي رع.

وزير الملك تحمتس الثالث الأشهر والذي تولى وزارة مصر العليا لمدة 19 عام في عهده .

عندما تقرأ سيرة وتاريخ الوزير رخمي رع سوف تدرك أنه الأقرب لشخصية يوسف عليه السلام من بين كل الشخصيات المطروحة تاريخيا،

تعالوا نتعرف على شخصية الوزير رخمي رع وسبب ربطه بيوسف عليه السلام...


☆ كان لرخمي رع الكثير من الألقاب المثيرة والهامة جدا وقد قام هو بنفسه بكتابة ألقابه في مقبرته الواقعة بقرية شيخ عبد القرنة بطيبة كالآتي:

من لا يحجب الإله عنه شيئاُ,


ومن يحيط بكل شئ في السماء وفي الأرض وفي أي مكان خفي في العالم السفلي.

كما وصف رخمي رع نفسه قائلاُ :

" انه محيط بكل شئ في السماء والأرض , وفي كهوف العالم السفلي".

هذه الألقاب أثارت خيال وتفكير البعض وجعلته يربط بين رخمي رع ويوسف النبي.

☆ أما عن مدة وزارته فكانت حوالي 19 سنة قضاها وزيرا للمك تحتمس كما عمل مع ابنه أمنحتب الثاني 6 سنوات.

وهذه المدة مقاربة للمدة التي قضاها النبي يوسف في الوزارة في مصر.

☆ أما بالنسبة لصفات رخمي رع الجسمانية وشكله فقد ذكر عالم المصريات الإنجليزى "فليندرز بيترى " انه كون صورة له من خلال الرسوم والنقوش الموجودة على جدران مقبرته يبدو فيها شابا في الثلاثينات من عمره بالغ الوسامة والجمال حتى أن بيتري ذكر أن وسامة رخمي رع تفوق أي مقاييس عالمية للجمال البشري.

يذكر أن القرآن الكريم قد أشار لجمال يوسف حين قال :




"فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشر إن هذا إلا ملك كريم "

الآية 31 -سورة يوسف.


يذكر أنه لا توجد في شخصيات مصرية قديمة مماثلة وهذا ما جعل اصحاب النظرية يربطون بينه وبين وسامة النبي يوسف التي ورد ذكرها في القران الكريم.

▪︎ تعالوا نتحدث عن نقطة أخرى هامة وهي مكان مومياء رخمي رع...

☆ في البداية دعونا نسلم بأن بني إسرائيل - على أغلب الظن - قد اصطحبوا جثمان يوسف عليه السلام معهم وتم دفنه في فلسطين، البعض ذكر أنه دُفِن في حبرون في الخليل التابعة للضفة الغربية بفلسطين, مقبرة إبراهيم عليه السلام حيث يوجد جثمان النبي إبراهيم والسيدة سارة والنبي إسحاق والنبي يعقوب عليهم السلام جميعًا.

ماذا عن مومياء رخمي رع؟

ماذا لو عرفنا أن المومياء غير موجودة على الإطلاق ولم يمكن العثور عليها في مقبرته ولا في مقابر وادي الملوك ولا في أي مكان آخر في مصر؟

مع شخصية هامة مثل شخصية رخمي رع من الصعب تصور عدم وجود جثمانه في مقابر وادي الملوك , ربما كان هذا يعني أن المومياء قد تم اصطحابها لدفنها في مكان آخر.

☆ ليس فقط جمال رخمي رع ولا ألقابه المثيرة للدهشة ولا حتى اختفاء جثمانه هو دفع البعض للربط بينه وبين شخصية يوسف النبي لكن هناك نقطة أخرى وهي شخصيته وصفاته ....

ماذا لو تحدثنا عن شخصية رخمي رع وأخلاقه مع علمنا بشخصية النبي يوسف؟

تعالوا نرى ماذا ذكر الأستاذ سليم حسن في موسوعة " مصر القديمة" عن شخصيته.


ذكر الرجل أن رخمي رع كتب خطبة موجهة للمصريين , جاء فيها :

" أني أتحدث بفمي وأجهر به وعلى ذلك سيسمع الحكماء والآخرون لما أقول :


وقد مجدت "ماعت" (العدالة) حتى عنان السماء وجعلت جمالها يرسخ في عرض الأرض حتى تستطيع أن تأتي وتأوي إلى أنوف الناس مثل النسيم عندما يخلص القلب والجسد من الحقد.

وقد قضيت بين الفقير والغني بالقسطاس المستقيم , وخلصت الضعيف من القوي ووقفت في وجه غضب الأحمق وسحقت الجشع في ساعته وقمعت حنق المهتاج (الثائر) في وقته وكفكفت البكاء وحميت الأرمل التي لا زوج لها ونصبت الابن الوارث مكان والده وأعنت الرجل المسن مانحاُ إياه عصاي وجعلت المرأة العجوز تقول : ما أطيبه من عمل .. وكرهت الظلم ولم أرتكبه , وجعلت أهل المين (الكذابين) يغلون منكسي الرؤوس وكنت مبرءأُ أمام الله ولم يقل أحد عني ممن كانوا على علم ماذا فعل؟ ولقد قضيت في الأمور الخطيرة وجعلت الحزبين يخرجان من عندي متصالحين ولم أشوه العدالة من أجل رشوة ولم أكن أصم لفارغ اليد , لا بل كنت فضلاُ عن ذلك لا أقبل رشوة أي إنسان .. ليت قلوبكم تعمر حتى تعلموا أنتم أيها الناصحون الذين يفصلون في الخطابات .. أنتم يا أيها الحكام العظام في الأزمان الغابرة مرحباُ أيها الرفاق وأصغوا أنتم جميعاُ تأملوا أني معكم فأنه ليس بمين (بكاذب) ولقد قال لي الملك : كن يقظاُ لأنك معادل الإله (أي الفرعون) أغدق الثناء على جلالته حتى يهيئ لراحتك النجاح ويجعل الأرضين تعملان له لإقامة العدالة . ولماذا يحثني على أن أعمل في حين أني راضي وقد أتممت ما أمر به وقمت بإنجازه على أثر سماعه وقد أصلحت كل حالة وكنت موضوع كل المحادثات"

☆ الان ما رأيك في هذه الخطبة العظيمة ؟

من ممكن أن يفعل ذلك ؟ وهل يمكن ربط ذلك بأفعال النبي يوسف في مصر بعد توليه الوزارة؟

تعالوا الآن ننتقل لنقطة أخرى ..


ماذا عن أعمال الوزير رخمي رع ؟

كان من ألقاب رخمي رع كما ذكر والتي تدل على مهامه :

من يملأ مخازن الغلال ،

من يضع السنن لكل القضاة،

المتصرف في شئون العدالة لرب العالمين.

المشرف علي بيتي الذهب والفضة،

وألقاب أخرى كثيرة مماثلة.

لو تمعنت بتركيز في فتلك االألقاب وبالتحديد في لقب المشرف على بيتي الذهب والفضة وربطت ذلك بما جاء في القرآن الكريم من قول يوسف للملك (اجعلني على خزائن مصر) لأدركت لماذا هذا الربط بين رخمي رع ويوسف عليه السلام.

☆ نأتي الآن لنقطة في غاية الأهمية في الموضوع وهي ديانة رخمي رع.

فرغم أن الوزير قد ارتبط ببعض الألقاب المصرية القديمة مثل:


كاهن ماعت (إله العدالة عند المصريين القدماء) وبعض الألقاب الأخرى التي ربطته بعبادة وديانة قدماء المصريين إلا أن البعض ذكر أنها ألقاب رمزية ارتبطت بأي وزير مصري .

لكن من المؤكد أن الوزير رخمي رع لم يثبت عليه عبادة أي من الآلهة المصرية في أي نقش أو صور له كما أنه لم يتقلد وظيفة الكاهن الأعظم للإله رع أو للإله آمون (أكبر إلهين مصريين قدماء) بعكس كل الوزراء المصريين السابقين واللاحقين له،

فالوزير الذي تلاه " آمون أم آبت" الذي تولى الوزارة بعد الوزير رخمي رع وزيراُ لجنوب مصر كان من أهم وظائفه ومسئولياته أنه كان الكاهن الأكبر للإله آمون في الكرنك.

وعلى العكس فإن رخمي رع ينصح المصريين كما ذكر سليم حسن فيقول لهم :

" اسمعوا أنتم يا من في الوجود إن الله يعلم ما في الأنفس وكل ما فيها من أعضاء منشورة أمامه . تأملوا أنتم أن عيونه تبصر طبائع الناس في أكبادهم . وكل قلب ينضم إليه من تلقاء نفسه"

☆ الآن نأتي لآخر نقطة في الموضوع وهي :

كيف كانت نهاية رخمي رع ؟

بعد أن قضى 19 سنة وزيرا لتحتمس ثم 6 لإبنه أمنحتب الثاني اختفى فجأة من الوجود ولا يعرف له نهاية ولا مكان لجثمان ولا أي خبر عنه.

لكن أولا هل تعلم كيف كانت نهاية النبي يوسف ؟

تذكر التوراة أن يوسف قد قضى 17 سنة في الوزارة ثم مات أبيه يعقوب عليه السلام وبعدها ترك الوزارة ورحل إلى أرض جاسان في شمال شرق مصر حيث كان يوجد بني إسرائيل إخوته فقضى باقي حياته كنبي لهم حتى مات هناك.

وقبل ختام المقال إليكم تلك المفاجاة :

من الأشياء الغريبة التي تم ملاحظتها في تاريخ رخمي رع وجعل علماء المصريات في حيرة ودهشة هو تكرار زياراته لمنطقة حور شمال شرق مصر رغم مسؤلياته الجسيمة.

هل كان الرجل يذهب لزيارة أشخاص هامين بالنسبة له؟

ماذا لو كان رخمي رع هو يوسف بنفسه ؟

كان يذهب لزيارة إخوته إذا هناك.

☆ لكن التسليم بكون رخمي رع هو يوسف بن يعقوب ليس بالأمر السهل أبدا فهو يقلب رأسا على عقب الكثير جدا من معلوماتنا عن التاريخ المصري القديم وعن بني إسرائيل والخروج وفرعون موسى.

كما أن الدكتور زاهي حواس قد حسم الأمر من قبل ورفض أي ربط بين ملوك وشخصيات مصر الشهيرة وبين بني اسرائيل أو أي من الأنبياء.

لنا لقاء أخير مع ارتباط يوسف عليه السلام بالهكسوس.
*******************************************************************************************************************************************************************************

الفرضية الخامسة


النبي يوسف والهكسوس

Images 135


-من هم الهسكوس؟

الهكسوس هم شعوب من آسيا, تسللت إلى مصر في فترة ساد فيها الضعف والصراعات على الحكم فيها, معنى الكلمة في اللغة المصرية القديمة " الملوك الرعاة" أو " حكام الأقاليم الأجنبية"

استولى الهكسوس على السلطة في مصر نحو العام 1650 قبل الميلاد وهي نفس الفترة الزمنية تقريبًا التي ظهر فيها بني اسرائيل.

حكم الهكسوس شمال مصر وكونوا الأسرة الخامسة عشر في التاريخ المصري القديم , واتخذوا عاصمة لهم تدعى "أفاريس " شرق الدلتا.

هنا يجب أن نذكر أن بعض المؤرخين ذكر أن القبائل والجماعات الأسيوية الشرقية قد تسللت إلى مصر واستطونتها من فترة كبيرة قبل الغزو النهائي والقفز على السلطة. البعض ذكر أن ذلك تم خلال حكم الأسرتين الثالثة والرابعة عشرة .هذا يعني أن هؤلاء الغزاة كان لهم وجود تاريخي كضيوف قدموا إلى مصر في هجرات متفرقة وسكنوها لفترة طويلة بسبب الجدب والمجاعات التي أصابت بلادهم. فيما يبدو كان الوجود البشري لقبائل وجماعات اسيوية كثيرة في منطقة الدلتا هو ما شجع بعد ذلك على اغتصاب السلطة في مصر في وقت ضعف من الحكام المصريين.

ربط الكثر من المؤرخين المسلمين بين شخصية يوسف وبين وجود الهكسوس في مصر,

هناك الكثير من الأدلة تذكر أن يوسف وبني اسرائيل دخلوا مصر في ظل احتلال الملوك الرعاة القادمين من الشرق لها.

يذكر المؤرخين الذين تبنوا وجهة النظر تلك دلائلهم على ذلك منها ما سبق أن ذكرناه وهو أن التقاليد الملكية المصرية لم تكن تسمح لأجنبي بتولي منصب هام في الحكم في مصر مثل منصب وزير الملك الذي شغله النبي يوسف لكن مع وجود الهكسوس وهم الرعاة القادمين من الشرق يمكن أن يتولي يوسف الوزارة وخاصة مع وجود صلة قرابة بينهم فكل من بني اسرائيل والهكسوس قادمين من نفس المناطق الجغرافية تقريبا.


وقد ورد في القرآن الكريم من الأيات ما يدل على تولي يوسف الملك والسلطة في البلاد .

قال تعالى :


" وقال الملك ائتوني به أستخلصه لنفسي فلما كلمه قال إنك اليوم لدينا مكين أمين * قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم * وكذلك مكنا ليوسف في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء نصيب برحمتنا من نشاء ولا نضيع أجر المحسنين "

الآيات 54- 56 سورة يوسف.

ليس هذا فقط ولكن ورد أيضًا في سفر التكوين ما نصه :

"وخلع فرعون خاتمه من يده وجعله في يد يوسف , وألبسه ثياب بالبوص, ووضع طوق ذهب في عنقه "


الآيات 41 -42 سفر التكوين.

ورغم ورود لقب "فرعون " في كلام سفر التكوين إلا أن ذلك لا يدل على كون الملك من أصل مصري.

هناك نقطة أخرى ذكرها الدكتور إبراهيم مهران وهو أستاذ التاريخ القديم في جامعة عين شمس ,

ذكر الرجل أنه ورد في سفر التكوين أن يوسف كان يركب في العربة الملكية مع الملك نفسه بينما الثابت تاريخيًا أن الحضارة المصرية القديمة لم تعرف العجلات والعربات الحربية قد وجود الهكسوس في مصر .

كما أن من يتأمل دقة الألفاظ القرآنية في الخطاب يجد أن القرآن الكريم تحدث عن ملك زمن يوسف بلفظة ملك وهو اللقب الذي كان يطلق على ملوك الهكسوس بينما استخدم في زمن موسى لقب فرعون وهو لقب ملوك المصريين واللفظ من كلمة " برعا" المصرية القديمة ومعناه البيت العظيم, لكن هناك سؤال هام وهو :

لماذا لا توجد أية كتابات من أي نوع تتحدث عن وجود يوسف في مصر؟

يمكن الإجابة ببساطة على السؤال بأن المصريين بعد طرد الهكسوس الغزاة من مصر دمروا ومحوا أي اثار تدل عليهم ولذلك لا يوجد ما يدل على فترة وجود يوسف في مصر.
*******************************************************************************************************************************************************************************


قبر يوسف عليه السلام

عندما حضر الموت إلى يوسف عليه السلام وكان وقتها في مصر هو واخوته, جمعهم حوله وأوصى أخيه يهوذا أكبرهم سنا بتولي أمر بني اسرائيل في مصر كما أوصاهم بنقل الجثمان حين خروجهم من مصر معهم.

بعد موت يوسف اختلف الناس خلافًا كبيرًا على مكان دفنه فقد كان له مكانة كبيرة في قلوب المصريين والاسرائيليين على حد سواء.

في النهاية قرروا وضع الجثمان في تابوت من المرمر ووضعه في قاع النيل وكانت وجهة نظرهم في ذلك أن يوسف نبي كريم وعندما تمر المياه فوق جثمانه فإنها سوف تحمل الخير والبركة معها وتوزعها على كل أنحاء البلاد.

مرت السنوات وجاء أمر الله تعالى لموسى عليه السلام بالخروج من مصر واصطحاب بني اسرائيل

معه .

كان موسى يعلم بوصية جده يوسف عليهما السلام ولكنه لم يكن يعلم مكان قبره بالتحديد ,دله قومه على عجوز من بني اسرائيل تعرف مكان التابوت فأخبرته عن مكان التابوت في النيل.

قام موسى وقومه باصطحاب تابوت يوسف معهم اثناء الخروج وطوال الرحلة إلى الأراضي المقدسة وفي النهاية تم دفنه بجوار آبائه يعقوب واسحاق وإبراهيم عليهم السلام في حبرون في الضفة الغربية.بعض المؤرخين ذكر أن جثمان يوسف تم دفنه في مدينة نابلس في فلسطين.
*******************************************************************************************************************************************************************************

الآن ومن خلال الفرضيات المختلفة السابقة التي تعرفنا فيها على الشخصيات التاريخية التي تم ربطها بشخصية النبي يوسف عليه السلام يمكن أن نصل إلى نتيجة ولكنها ليست مؤكدة وهي أن شخصية نبي الله يوسف بن يعقوب عليه السلام في الحضارة المصرية القديمة تنحصر بين شخصيتين:

الأولى هي أن يكون الوزير رخمي رع هو نفسه يوسف عليه السلام .

والثانية أن يكون يوسف شخصية مختلفة عاشت أثناء حكم الهكسوس وليس أي شخصية تاريخية مما سبق ذكره.


تحياتي.
أحمد عبد الرحيم.





المراجع

موسوعة مصر القديمة , الأستاذ سليم حسن .

فرعون موسي , عاطف عزت, دار الرواق للنشر والتوزيع.

أنبياء الله , أحمد بهجت, دار الشروق.

يوسف أيها الصديق , هل أنت الوزير رخمي رع؟ محمد عبد الرازق جويلي.

القرآن الكريم.

سفر التكوين , دار الكتاب المقدس.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
أحْمـَدِ جَمـَآلَ
  • أحْمـَدِ جَمـَآلَ

سؤال وأرجو تصحيح معلوماتي:

بحسب ما أعرفه من معلومات أن الملك الذي في زمن النبي يوسف مذكور في القرآن بأسم او بلقب عزيز مصر
اقتباس
بوتيفار أو قوطفير أو قوطيفار أو بوتيفار بن روحيب هو عزيز مصر أثناء فترة قدوم النبي يوسف حسب الروايات التوراتية

فهل هذه المعلومه صحيحه؟


كل الشكر والتقدير لك استاذ @Ahmad Abdel Rahim
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
تعليق
Rayan
سرد موضوع شيق غني بالمعلومات القيمة

ولكن لدي سؤال من فضلك ..
لكن بالطبع النظرية واهية فلا توجد علاقة زمنية أو تاريخية بين الملك إخناتون والنبي يوسف عليه السلام فالغالب أن وجود يوسف سبق إخناتون بفترة زمنية لا تقل أبدا عن 300 سنة .
هل هذا الكلام مؤكد تاريخيا ؟

بحسب ما أعرفه من مسلسل "يوسف الصديق" فإن النبي يوسف عليه السلام قد عاصر الفرعون امنتحوتب الرابع "اخناتون"

فهل هو خطأ في المسلسل أم ما زالت الآراء متضاربة حول هذه القضية ولم يتمكن المؤرخون من حسمها ؟

جزيل الشكر لك على الموضوع الممتع 🌹
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
تعليق
Ahmad Abdel Rahim
سؤال وأرجو تصحيح معلوماتي:

بحسب ما أعرفه من معلومات أن الملك الذي في زمن النبي يوسف مذكور في القرآن بأسم او بلقب عزيز مصر
اقتباس


فهل هذه المعلومه صحيحه؟


كل الشكر والتقدير لك استاذ @Ahmad Abdel Rahim
هو ذكر في القرآن الكريم بلقب عزيز مصر ، في الغالب هذا كان منصب الوزير وليس ملك مصر وهو نفسه المنصب الذي تولاه يوسف فيما بعد
أما عن الأسماء التي ذكرتها فقد أوردها البعض
بالفعل كما ورد أن إسم زوجته كان زليخة .
في النهاية لا يوجد أي معلومة تاريخية مؤكدة تماما عن يوسف في مصر
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
1 تعليق
أحْمـَدِ جَمـَآلَ
أحْمـَدِ جَمـَآلَ نشر تعليق
أكرر الشكر لك على المعلومات.
 
Ahmad Abdel Rahim
سرد موضوع شيق غني بالمعلومات القيمة

ولكن لدي سؤال من فضلك ..

هل هذا الكلام مؤكد تاريخيا ؟

بحسب ما أعرفه من مسلسل "يوسف الصديق" فإن النبي يوسف عليه السلام قد عاصر الفرعون امنتحوتب الرابع "اخناتون"

فهل هو خطأ في المسلسل أم ما زالت الآراء متضاربة حول هذه القضية ولم يتمكن المؤرخون من حسمها ؟

جزيل الشكر لك على الموضوع الممتع 🌹
شكرا لتعليقك.
أولا للأسف لا توجد معلومات تاريخية مؤكدة في القصة .
لكن لو قرأت تاريخ بني إسرائيل مقارنة بالتاريخ المصري القديم تجد من الصعب جدا الربط بين اخناتون وبين بني إسرائيل وباختصار اعطيك معلومتين..
يوسف عليه السلام كان يدعو لعبادة الله تعالى وحده. بينما اخناتون كان يعبد اتون المتمثل في قرص الشمس وهذا مؤكد من آثاره.
بني إسرائيل عاشوا في شمال الدلتا شرق محافظة الشرقية بينما كانت عاصمة اخناتون في المنيا وسط الصعيد وهي مسافة بعيدة جدا فلماذا يسكن أسرته على هذه المسافة منه بينما كان هو النبي المسؤل عنهم بعد وفاة يعقوب عليه السلام.
هناك نقاط أخرى كثيرة غير ذلك لكن ارجع اقول لك لا شيء مؤكد
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
تعليق
Rabab Fawzy
هو ذكر في القرآن الكريم بلقب عزيز مصر ، في الغالب هذا كان منصب الوزير وليس ملك مصر وهو نفسه المنصب الذي تولاه يوسف فيما بعد
أما عن الأسماء التي ذكرتها فقد أوردها البعض
بالفعل كما ورد أن إسم زوجته كان زليخة .
في النهاية لا يوجد أي معلومة تاريخية مؤكدة تماما عن يوسف في مصر
موضوع رائع وحضرتك تناولته بطريقه شيقه...شكرا
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
تعليق
أعلى