💢 حصري في الأمراض التنكسية العصبية تزداد "شهية" خلايا الدماغ المناعية للسكر

الإهداءات
  • أحْمـَدِ جَمـَآلَ من الديوان:
    مرحباً بجميع أعضاء منتدى الديوان 💐 يشرفنا تواجدكم معنا.
  • أحْمـَدِ جَمـَآلَ من الديوان:
    الشكر الجزيل لجميع المشرفين على نشاطهم واهتمامهم المستمر في المنتدى
  • ضياء روحي من ضياء روحي:
    الحمدلله تم ازالة التباعد في الحرم المكي .. وان شاء الله قريباً تزول الغمة في جميع الدول العربية 😍

الموضوع:
💢 حصري في الأمراض التنكسية العصبية تزداد "شهية" خلايا الدماغ المناعية للسكر

مرحبا ً بك في الــديــوان الإلكتروني

أهلا وسهلا بك زائرنا العزيز في الــديــوان الإلكتروني.

انظم إلينا و تمتع بتجربة رائعة, ستجد كل ما تبحث عنه.

التسجيل مجاني بالكامل
الموضوع يحتوي على محتوى حصري.
  • التقييمات: 0
التعديل الأخير:
في بداية التنكس العصبي ، تمتص الخلايا المناعية للدماغ ،والمعروفة باسم "الخلايا الدبقية الصغيرة" ، الجلوكوز بدرجة أكبر بكثير مما كان يُفترض حتى الآن.
هذا ما توصلت اليها الدراسات التي أجرتها DZNE و LMU München و LMU Klinikum München ، ونُشرت في مجلة Science Translational Medicine .


هذه النتائج ذات أهمية كبيرة لتفسير الفحوص التي تصور توزيع الجلوكوز في الدماغ. علاوة على ذلك ، يمكن أن تكون هذه البيانات المستندة على الصور بمثابة علامة بيولوجية لالتقاط استجابة الخلايا الدبقية الصغيرة بشكل غير جراحي للتدخلات العلاجية لدى الأشخاص المصابين بالخرف.

يجب أن تكون مسجلا لرؤية الصور المرفقة

يعتبر الدماغ البشري من أكثر الأعضاء استهلاكاً للطاقة ، ويمكن أن يتغير ذلك مع تقدم العمر وأيضا بسبب المرض ، على سبيل المثال نتيجة مرض الزهايمر. يقول الدكتور ماتياس بريندل نائب مدير قسم الطب النووي في LMU Klinikum München : "يمكن تسجيل استقلاب الطاقة بشكل غير مباشر عن طريق توزع الجلوكوز في الدماغ. الجلوكوز هو مصدر للطاقة . لذلك من المفترض أنه حيثما يتراكم الجلوكوز في الدماغ ، يكون الطلب على الطاقة عالي وبالتالي نشاط الدماغ مرتفع بشكل خاص".

تقنية القياس الشائعة لهذا الغرض هي نوع خاص من التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) ، والمعروف باسم FDG-PET. يتم إعطاء الأفراد الخاضعين للفحص محلول مائي يحتوي على الجلوكوز المشع الذي يتوزع في الدماغ. ثم يتم قياس الإشعاع المنبعث من جزيئات السكر بواسطة ماسح ضوئي ويتم رصدها. لكن بريندل أوضح "مع ذلك ، فإن الدقة المكانية غير كافية لتحديد الخلايا التي يتراكم فيها الجلوكوز. في النهاية ، تحصل على إشارة مختلطة لا تنبع فقط من الخلايا العصبية ، ولكن أيضًا من الخلايا الدبقية الصغيرة وأنواع الخلايا الأخرى الموجودة في الدماغ"


يقول كريستيان هاس ، رئيس مجموعة الأبحاث في DZNE وبروفيسور الكيمياء الحيوية في LMU München : "وجهة النظر هي أن الإشارة من FDG-PET تأتي بشكل أساسي من الخلايا العصبية ، لأنها تعتبر أكبر مستهلك للطاقة في الدماغ".وأضاف "أردنا اختبار هذا المفهوم ووجدنا أن الإشارة تأتي في الغالب من الخلايا الدبقية الصغيرة. وهذا ينطبق على الأقل في المراحل المبكرة من مرض التنكس العصبي ، عندما لا يكون تلف الأعصاب متقدماً بعد. في هذه الحالة ، نرى أن الخلايا الدبقية الصغيرة تحصل على كميات كبيرة من السكر. ويبدو أن هذا ضروري للسماح لها بالاستجابة المناعية الحادة والمستهلكة للطاقة بشكل كبير. ويمكن توجيه هذا ، على سبيل المثال ، ضد تجمعات البروتين المرتبطة بالأمراض. فقط خلال الوجهة اللاحقة من المرض يبدو أن إشارة التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني تهيمن عليها الخلايا العصبية . "

يجب أن تكون مسجلا لرؤية الصور المرفقة

تستند النتائج التي توصل إليها باحثو ميونيخ إلى التحقيقات المخبرية وكذلك دراسات PET في حوالي 30 مريضًا يعانون من الخرف - إما مرض الزهايمر أو ما يسمى باعتلال تاو . تم دعم النتائج من خلال الدراسات التي أجريت على الفئران التي تمت إزالة إلى حد كبير نسيجها العصبي الدقيق من الدماغ أو إذا جاز التعبير تم تثبيط والغاء تنشيطها. بالإضافة إلى ذلك ، تم استخدام تقنية مطورة حديثًا تسمح بفرز الخلايا المشتقة من أدمغة الفئران بحسب نوع الخلية والقيام بقياس استهلاك السكر بشكل منفصل.

يقول بريندل: "يستخدم FDG-PET في أبحاث الخرف وكذلك في سياق الرعاية السريرية".وأضاف "بقدر ما تكون نتائجنا ذات صلة بالتفسير الصحيح لمثل هذه الصور الدماغية. كما أنها تسلط ضوء جديد على بعض الملاحظات المحيرة حتى الآن. ومع ذلك ، فإن هذا لا يدعو للتشكيك في التشخيصات الحالية. بل يتعلق بفهم أفضل لآليات المرض . "

ويستخلص كريستان هاس المزيد من الاستنتاجات من النتائج الحالية: "في السنوات الأخيرة ، أصبح من الواضح أن الخلايا الدبقية الصغيرة تلعب دور مهم ووقائي في مرض الزهايمر وأمراض التنكس العصبي الأخرى. سيكون من المفيد جداً القدرة على مراقبة نشاط هذه الخلايا بدون وسائل غازية أو جراحية ، على سبيل المثال عبر استجابتهم للأدوية ،وذلك على وجه الخصوص لتحديد فيما إذا كان العلاج فعال و يعمل. تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن هذا قد يكون ممكناً عن طريق PET. "
يتوجب عليك تسجيل الدخول او حساب جديد لروئية الموضوع
 

مواضيع ذات صلة

  • مقال
لعبة God of War على إصدار الكمبيوتر رائعة حقًا ولم يكن من الممكن منحها نقطة...
الردود
0
المشاهدات
59
Medo
الردود
0
المشاهدات
65
Sarra Sarita
  • يحتوي على 2 مشاركات من المشرفين
  • مقال
هناك مناطق في دبي تسمى المناطق الحرة وتعد هذه المناطق عبارة عن منطقة جغرافية...
الردود
3
المشاهدات
15
ضياء روحي
  • مقال
نجح فريق طبي أمريكي في ربط كلية خنزير بشكل مؤقت بأحد الأشخاص ، ووجد الجراحون...
الردود
0
المشاهدات
30
Rayan

تسجيل الدخول

نسيت كلمة مرورك؟
أو تسجيل الدخول باستخدام
ليس لديك حساب؟ سجل الآن
أعلى