e-Dewan.com
  • اللّٰهُمَّ إِنِّي أَفْتَتِحُ الثَّناءَ بِحَمْدِكَ وَأَنْتَ مُسَدِّدٌ لِلصَّوابِ بِمَنِّكَ، وَأَيْقَنْتُ أَنَّكَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ فِي مَوْضِعِ الْعَفْوِ وَالرَّحْمَةِ.

💢 حصري الملك الذي صَفح... فقُتِل.

  • ناشر الموضوعتقي الدين
  • تاريخ البدء
  • الردود 5
  • المشاهدات 404
💢 الموضوع يحتوي على محتوى حصري.

مرحبا ً بك في الــديــوان الإلكتروني

أهلا وسهلا بك زائرنا العزيز في الــديــوان الإلكتروني.

انظم إلينا و تمتع بتجربة رائعة, ستجد كل ما تبحث عنه.

التسجيل مجاني بالكامل

حقائق التاريخ
  1. شخصيات تاريخية
Screenshot 2023 11 30 16 07 16 436 edit combravebrowser

رسمة للملك آغا محمد.​


ولد آغا محمد خان عام ١٧٤٢ في مناخ قبلي صعب و حاد، بعمر السادسة فقط أمر عادل شاه، أحد كبار رجال الدولة بإخصاء آغا محمد خوفا من أن يصبح ندا سياسيا لكن رغم الإعاقة إلا أن آغا محمد إستطاع أن يصبح واليا على منطقة أذربيجان شمال إيران عام 1757، و في العام الموالي إستطاع تجاوز أبيه و أضحى قائد قبيلة قوافانلو أحد أكبر القبائل في منطقة قاجار.


عام 1762 ألقي القبض عليه من قبل زعيم منافس و أرسل لسجن شيراز أين قضى 16 عاما كسجين سياسي وفر عام 1779 نحو منطقة قاجار. عام 1786 و بعد ترسيم طهران كعاصمة لإيران أصبح آغا محمد الوجه السياسي الأكثر شهرة في المنطقة.


قاد محمد عام 1796 حملة ناجحة ضد مملكة جورجيا المسيحية و ضمها لإيران، في نفس العام تم تتويجه ملكا للملوك و إستطاع بمنصبه هذا إنهاء المقاومة في خوراسان، آخر معاقل المعارضة في إيران. زعيمها شاه روخ و الذي كان شيخا طاعنا في السن و كفيفا تم تعذيبه حتى الموت بغية الحصول على معلومات حول المجوهرات التي إقتناها من الهند، بعد إكتشافه لمكان المجوهرات فرشها آغا محمد في طريقه للعودة للعاصمة و تمدد فوقها من شدة حبه لها.


عزم آغا على الهجوم على بخارى و التي كانت تحت سلطة الروس، و رغم توصيات بلاطه بعدم الهجوم لأن الروس لم يشكلوا أي تهديد إلا أنه ضم بخارى لإيران و قتل كل من أعلن ولائه للروس ما أدخله في صراع حاد معهم كبده خسارة عدة مناطق و كاد يكبده منصبه لولا وفاة حاكمة الروس آنذاك كاثرين الثانية و الذي أدى لوقف الروس لكل الأنشطة العسكرية للتركيز على تنظيم البلاط.


أدى تنصيب أسرة قاجار كسلالة حاكمة إضافة للفتوحات إلى تدهور إيران وإقتصادها. تم نهب العديد من المدن، مثل كرمان، بالكامل. في الأمور النقدية كان آغا محمد شديد القبضة. كانت القسوة غير العادية في عهده جزئيًا وسيلة لردع التمرد. وفي عهده تطورت عاصمته طهران من قرية إلى مدينة يبلغ عدد سكانها حوالي 15000 نسمة.


منتشيا بسلطته و جبروته خاصة بعد إنسحاب الروس، قاد آغا محمد حملة ثانية على المناطق المجاورة لجورجيا. في ليلة هادئة و بعد نصب الخيام للراحة تمهيدا لمواصلة الزحف لاحظ آغا خادمين يتصرفان برعونة و صخب فأمر بإعدامهما لكنه عدل عن قراره ذاك بعدما تبين له أن تلك الليلة كانت ليلة مقدسة (بعض المصادر قالت ليلة رمضان و أخرى قالت ليلة الجمعة)، و طلب منهما العودة للعمل، في تلك الليلة نفسها أغتيل آغا محمد من قبل الخادمين المصفوح عنهما لتكون نهاية واحد أشهر من ملوك إيران، و الذي إشتهر بسبب طريقة رحيله الغريبة رغم أن عهده عرف توحيد إيران و إخراجها من النظام القبلي إلى النظام الملكي.



المصادر:
 
أعلى