e-Dewan.com
  • اللّٰهُمَّ إِنِّي أَفْتَتِحُ الثَّناءَ بِحَمْدِكَ وَأَنْتَ مُسَدِّدٌ لِلصَّوابِ بِمَنِّكَ، وَأَيْقَنْتُ أَنَّكَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ فِي مَوْضِعِ الْعَفْوِ وَالرَّحْمَةِ.
  • ناشر الموضوعAhmad Abdel Rahim
  • تاريخ البدء
  • الردود 5
  • المشاهدات 536

العنوان:
💢 حصري صوت من المقبرة (قصة تيريسيتا باسا)

💢 الموضوع يحتوي على محتوى حصري.

مرحبا ً بك في الــديــوان الإلكتروني

أهلا وسهلا بك زائرنا العزيز في الــديــوان الإلكتروني.

انظم إلينا و تمتع بتجربة رائعة, ستجد كل ما تبحث عنه.

التسجيل مجاني بالكامل

رعب وغموض
  1. اشباح وأرواح
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
صوت من المقبرة
( لغز تيريسيتا باسا )
............................
هل فعلاً أرواح من قتلوا بعنف تظل حائرة غير مستقرة ولا تنعم بالسلام حتى يتم الإنتقام من القتلة؟ اعتقاد شائع وهام في الثقافة الغربية, قصة الليلة ربما يتم تفسيرها في نفس السياق, اللغز يتحدث عن جريمة قتل سببت رعب كبير في مدينة شيكاغو وضجة بسبب وحشيتها وغرابتها وبعدها تحولت إلى لغز محير للشرطة وأخيرًا تحولت إلى لغز أكبر بكثير بسبب تغير مذهل وغير مفهوم طرأ على القضية بعد يأس الشرطة من حلها.

تلك هي قضية الفتاة تيريسيتا باسا.

............................................................
B98b721f97dabf1e100de9cea3fb805e

في فبراير 1977، أصيبت مدينة شيكاغو بالرعب والحيرة بسبب القتل الوحشي الذي تعرضت له تيريسيتا باسا، وهي عاملة رعاية صحية.

بدا أن القضية ستظل دون حل حتى أدى تحول غريب في القضية إلى سلسلة من الأحداث الخارقة للطبيعة التي من شأنها أن تؤدي في النهاية إلى التعرف على القاتل وإدانته.

قصة تيريسيتا باسا هي قصة تقطع الخطوط الفاصلة بين الواقع والماورائيات، وتترك لنا لغزًا لم يتم حله ولا يزال يثير الفضول حتى يومنا هذا.
Eb0b290b1889451dc0827177c51e3ec3

فمن هي تريسيتا باسا ’ ولدت تيريسيتا باسا في الفلبين عام 1929 وعاشت حياة متميزة باعتبارها الابنة الوحيدة لمحامي ناجح وزوجته.
Grave backbg00120170307

Screenshot   Phoenix
بعد أن أكملت تعليمها في كلية أسامبشن في مانيلا، انطلقت في رحلة إلى الولايات المتحدة بحثًا عن شغفها بالموسيقى. استقرت باسا في نهاية المطاف في شيكاغو، إلينوي، حيث وجدت عملاً كمعالجة للجهاز التنفسي في مستشفى إيدج ووتر.

اشتهرت باسا بسلوكها المتحفظ وتفانيها تجاه مرضاها، وسرعان ما أصبحت عضوًا محترمًا في طاقم المستشفى.
Screenshot   Phoenix
بالإضافة إلى حياتها المهنية، تابعت تعليمها الإضافي في جامعة لويولا، حيث كانت تعمل على درجة الدكتوراه في الموسيقى. خلال أوقات فراغها، كانت باسا تعطي دروسًا في العزف على البيانو وبدأت في تأليف كتاب.

لكن حياتها الروتينية والهادئة جعلتها هدفًا غير محتمل لجريمة عنيفة.

وفي مساء يوم 21 فبراير 1977، وقعت المأساة. تحدثت روث لوب، وهي صديقة وزميلة في المستشفى، مع باسا عبر الهاتف لمدة 20 دقيقة تقريبًا، حوالي الساعة 7:30 مساءً. وذكرت باسا أنها كانت تنتظر ضيفًا ذكرًا، لكنها لم تقدم المزيد من التفاصيل. وفي وقت لاحق من تلك الليلة، اكتشف الجيران رائحة الدخان وأبلغوا السلطات. وصلت إدارة الإطفاء إلى شقة باسا في شارع بن جروف لتجد أن الحريق مستمر.


A3fc11981a9d3072f7cf0aad13c48f51

وبينما قاموا بإطفاء النيران، توصلوا إلى اكتشاف مروع.

تحت مرتبة محترقة، عثروا على جثة تيريسيتا باسا هامدة. وقد طعنت بوحشية في صدرها بسكين جزار وتركت عارية في مكان الحادث.

صدمت الجريمة البشعة المجتمع في شيكاغو وتركت المحققين يبحثون عن إجابات. سببت المراحل الأولى من التحقيق الإحباط للمحققين حيث كافحت الشرطة للعثور على خيوط.


Screenshot   Phoenix

وأجريت مقابلات مع العائلة والأصدقاء، ولكن لم تظهر أي معلومات هامة. ومع ذلك، برز أحد الأدلة وسط هذه الفوضى - وهي ملاحظة تم العثور عليها في مذكرات باسا تقول: "احصل على تذاكر لـ AS" . ظل المعنى الكامن وراء هذه الأحرف الأولى الغامضة لغزًا، لكن المحققين كانوا يأملون في أن يوفر ذلك اختراقًا في القضية. لكن ومع مضي الأيام والشهور لم تتمكن الشرطة من معرفة أي معلومة ولو صغيرة عن القاتل ولا أن تمسك طرف خيط , مضت ستة أشهر كاملة على القضية وبدأ الجميع يشعرون باليأس من العثور على القاتل وبدا أن روح تريسيتا لن تنعم بالسلام لكن يبدو أن تلك الروح كان لها رأي آخر .......................................

بعد ستة أشهر من التحقيق، وصلت معلومة من شأنها أن تغير مسار القضية إلى الأبد. تقدم الجراح الدكتور خوسيه تشوا إلى الشرطة بادعاء غير عادي. فقد أكد الرجل أن زوجته، ريمي تشوا، وهي أيضًا معالجة للجهاز التنفسي في مستشفى إيدج ووتر، مسكونة بروح تيريسيتا باسا وقد ظهر ذلك في مناسبات متعددة .

وفقًا للدكتور تشوا، كانت زوجته تدخل في حالة تشبه النشوة وتتحدث باللغة التاغالوغية، اللغة الأم لباسا. ويُزعم أن روح باسا طلبت المساعدة وكشفت أن قاتلها لا يزال طليقاً.


Bc19e5a9bbfc1178bf6719d82324b471
كان الدكتور تشوا وزوجته مترددين في البداية في إشراك السلطات، ثم قررا في النهاية التقدم بشكوى، معتقدين أن من واجبهما السعي لتحقيق العدالة لباسا .

أثارت ادعاءات تشوا عن تقمص روح تريسيتا باسا لزوجته فضول المحقق جوزيف ستاتشولا وشريكه لقد رأوا فرصة لاستكشاف طريق غير تقليدي في سعيهم لتحقيق العدالة.

أتاحت حالة النشوة التي كانت تعاني منها السيدة تشوا وقدرتها على التحدث بصوت باسا فرصة فريدة لجمع معلومات حول الجريمة.

خلال إحدى هذه الحالات، كشفت السيدة تشوا أن اسم قاتلها كان آلان شويري، وهو منظم كان يعمل في مستشفى إيدج ووتر.


Screenshot   Phoenix
وكشفت أيضًا أن شويري سرق مجوهرات باسا وأعطاها لصديقته.

وقد أضافت هذه الاكتشافات، التي لم تكن معروفة للشرطة في ذلك الوقت، مصداقية إلى ادعاءات تشوا.

حقق المحقق ستاتشولا في خلفية شويري واكتشف أنه يعيش على مقربة من باسا.

أكد زملاء العمل أن شويري خطط لزيارة شقة باسا في تلك الليلة المصيرية لإصلاح تلفزيونها مسلحًا بهذه المعلومات،


أحضر ستاتشولا شويري للاستجواب في البداية، نفى شويري أي تورط له،

ولكنه اعترف في النهاية بقتل تيريسيتا باسا. واعترف بدخول شقتها بقصد سرقتها.


وفي عمل مروع من أعمال العنف، هاجمها من الخلف، وجردها من ملابسها لارتكاب جريمة جنسية،
وأشعل النار في فراشها لإخفاء الأدلة لقد استحوذت محاكمة آلان شويري، التي اعتبرت "صوت من القبر"، على اهتمام الرأي العام.


Fb02d6350b7ec7e38a35a2911ed2b328

أثناء الإجراءات، حاول محامي الدفاع دحض ادعاءات ضد شويري، مشيرًا إلى أن السيدة تشوا اختلقت الغيبوبة بسبب خروجها من المستشفى.

ومع ذلك، فإن الأدلة المقدمة ضد شويري، بما في ذلك المجوهرات المسروقة التي عثر عليها بحوزته، كانت دامغة على الرغم من اعترافه في البداية بأنه غير مذنب، إلا أن شويري غير رأيه وقرر الاعتراف بالذنب في جريمة القتل، إلى جانب تهم السرقة والحرق العمد.

وفي فبراير 1979، حُكم عليه بالسجن لمدة أربعة عشر عامًا.

ومن المثير للصدمة أن شويري قضى أقل من خمس سنوات من عقوبته قبل إطلاق سراحه المشروط في عام 1983.

تظل قضية قتل تيريسيتا باسا واحدة من أكثر القضايا غرابة وإثارة للاهتمام في تاريخ شيكاغو. يضيف العنصر الخارق للطبيعة في القصة، مع ادعاءات تشوا بامتلاك روح باسا، بُعدًا غريبًا وغامضًا.

وفي حين قد تسود الشكوك، فإن المعلومات المقدمة خلال هذه الغيبوبة أدت في النهاية إلى التعرف على القاتل وإدانته.

تعتبر حالة تيريسيتا باسا الغريبة بمثابة تذكير بأن العدالة يمكن أن تأتي من مصادر غير متوقعة.

Screenshot   Phoenix

سواء كانت خارقة للطبيعة أو من قبيل الصدفة، فإن الاكتشافات التي تم الكشف عنها من خلال تجارب تشوا كشفت عن أدلة حاسمة على جريمة كان من الممكن أن تظل مجهولة دون حل. في الواقع، تترك لنا قصة باسا أسئلة أكثر من الإجابات، مما يذكرنا بالطبيعة المعقدة التي لا يمكن تفسيرها في كثير من الأحيان للوجود الإنساني.

الكلمات الأخيرة تظل القصة المرعبة لتيريسيتا باسا وتدخلها الشبحي المزعوم في حل جريمة قتلها حكاية غامضة تتحدى التفسيرات التقليدية. من بداياتها المتواضعة في الفلبين إلى نهايتها المأساوية في شقة في شيكاغو، لا تزال حياة باسا وموتها تبهر الناس في جميع أنحاء العالم. إنها جريمة نادرة أكثر من نادرة حيث تتشابك العناصر الخارقة للطبيعة مع التحقيق.

قد يرفض المتشككون ادعاءات الحيازة، لأنهم يعتقدون أن السيدة تشوا، التي كانت على علم بالقضية بالفعل ولها علاقة شخصية بكل من الضحية والقاتل، قررت عدم المشاركة بشكل مباشر في التحقيق أو الإجراءات القانونية. وبدلا من ذلك، اختارت أن تسعى إلى تحقيق العدالة بطريقة أخرى - بطريقة شبحية.


Screenshot   Phoenix

كتب وافلام مستوحاة من القضية

ومهما كان الأمر، لا يمكن إنكار تأثير اكتشافات السيدة تشوا تمامًا، لأنها أدت في النهاية إلى التعرف على القاتل وإدانته. إن إرث تيريسيتا باسا لا يزال حيًا، ويذكرنا بالقوة الدائمة للروح الإنسانية والسعي إلى الحقيقة والعدالة.

تمت. ترجمة: أحمدعبدالرحيم .
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
Medo

Medo

عضو مٌميز
عـضـو
برامج وتطبيقات
شكرا لك استاذ احمد علي الموضوع الشيق جدا وتم اضافة الفيلم المتعلق احداثة بالموضوع لمن يود مشاهدته
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
تعليق
Bosy hassan

Bosy hassan

عضو مٌميز
عـضـو
النشاط: 86%
هى فعلا جريمه فى منتهى الغرابه . يقف العقل عاجز عن تصديقها واستيعابها . جميل يا استاذ احمد بالتوفيق دائما
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
تعليق
أحمد إبراهيم ٥٩

أحمد إبراهيم ٥٩

عضو مٌشارك
عـضـو
النشاط: 9%
اكيد طبعا أن قرين المقتول يبقي ويحاول أن يثأر لصاحبه وخاصه اذا كان قتل غدر
ولكن ليس بروح بل قرين الإنسان ولأنه من الجن فا ب استطاعته التشكل ب اي شكل كان وعلي اي هيئة .. ولكن في هذه القصه لم اقتنع بأن من كان يساعد ع اكتشاف القاتل هو القرين أو روح القنبله ع حسب اعتقادهم
بل كانت هي السيده تشوا لسبب ما لم تستطع أن تقد م شهادتها وان تقول ما تعرفه مباشره ولعله الخوف من القاتل
فما كان أمامها سوي ان تفتعل انها تلبستها روح القتيله فأذا صدقها احدهم وبحث فيما تقوله فسوف تساعد في أخذ حق من قتلت
واذا لم يصدقها أحد فوقتها لن يتعرض لها القاتل ع أساس أنها ليست طبيعية وتهلوس فمن الذي سبيعي وراء اشياء تتحدث بها أرواح
واخيرا تحياتي لشخصك الرائع ولك جزيل الشكر والتقدير على اختيارك ومجهودك الممتاز 🌹🌹🌹👏👏👏👍
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
تعليق
Ahmad Abdel Rahim

Ahmad Abdel Rahim

✽ مُــحــرر ✽
التحرير والتدقيق
باحث و كاتب
عـضـو
نشيط هذا الشهر
النشاط: 100%
  • ✒ ناشر الموضوع ✒ ناشر الموضوع
اكيد طبعا أن قرين المقتول يبقي ويحاول أن يثأر لصاحبه وخاصه اذا كان قتل غدر
ولكن ليس بروح بل قرين الإنسان ولأنه من الجن فا ب استطاعته التشكل ب اي شكل كان وعلي اي هيئة .. ولكن في هذه القصه لم اقتنع بأن من كان يساعد ع اكتشاف القاتل هو القرين أو روح القنبله ع حسب اعتقادهم
بل كانت هي السيده تشوا لسبب ما لم تستطع أن تقد م شهادتها وان تقول ما تعرفه مباشره ولعله الخوف من القاتل
فما كان أمامها سوي ان تفتعل انها تلبستها روح القتيله فأذا صدقها احدهم وبحث فيما تقوله فسوف تساعد في أخذ حق من قتلت
واذا لم يصدقها أحد فوقتها لن يتعرض لها القاتل ع أساس أنها ليست طبيعية وتهلوس فمن الذي سبيعي وراء اشياء تتحدث بها أرواح
واخيرا تحياتي لشخصك الرائع ولك جزيل الشكر والتقدير على اختيارك ومجهودك الممتاز 🌹🌹🌹👏👏👏👍
ممكن فعلا موضوع القرين دا .شكرا جزيلا لحضرتك
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
  • أعجبني
التفاعلات:Medo
تعليق
أحْمـَدِ جَمـَآلَ

أحْمـَدِ جَمـَآلَ

✵ مٌـراقـب ✵
المٌـراقـبة
التحرير والتدقيق
الـتـطـويـر
النشاط: 100%
اكيد طبعا أن قرين المقتول يبقي ويحاول أن يثأر لصاحبه وخاصه اذا كان قتل غدر
ولكن ليس بروح بل قرين الإنسان ولأنه من الجن فا ب استطاعته التشكل ب اي شكل كان وعلي اي هيئة .. ولكن في هذه القصه لم اقتنع بأن من كان يساعد ع اكتشاف القاتل هو القرين أو روح القنبله ع حسب اعتقادهم
بل كانت هي السيده تشوا لسبب ما لم تستطع أن تقد م شهادتها وان تقول ما تعرفه مباشره ولعله الخوف من القاتل
فما كان أمامها سوي ان تفتعل انها تلبستها روح القتيله فأذا صدقها احدهم وبحث فيما تقوله فسوف تساعد في أخذ حق من قتلت
واذا لم يصدقها أحد فوقتها لن يتعرض لها القاتل ع أساس أنها ليست طبيعية وتهلوس فمن الذي سبيعي وراء اشياء تتحدث بها أرواح
واخيرا تحياتي لشخصك الرائع ولك جزيل الشكر والتقدير على اختيارك ومجهودك الممتاز 🌹🌹🌹👏👏👏👍
شكراً لك على اهتمامك وتعليقك الرائع. تحليلك للقصة واستنتاجاتك جدا مثيرة للإهتمام. قد يكون لديك وجهة نظر مختلفة عن الشخصية التي ساعدت في كشف القاتل. إحساسك بأن السيدة تشوا كانت تتظاهر بأنها تلبس روح القتيلة لزيادة فرصة الكشف عن القاتل قد يكون صحيحًا. قصة "صوت من المقبرة" تثير العديد من الأسئلة وتترك المثيرة للجدل، وهذا يجعلها تحفز لمزيد من التفكير والنقاش. أتمنى لك يوماً سعيداً وحياة مليئة بالإلهام.
يجب عليك تسجيل الدخول أو حساب جديد لمشاهدة المحتوى
 
  • أعجبني
التفاعلات:Medo
تعليق
أعلى